حوادث وقضايا

مصرع مسجون في مركز شرطة شبين وتجمهر أهله واتهام الشرطة بالتعذيب

تجمهر أهالي مسجون أمام مركز شرطة شبين لوفاته

لقي المتهم “إسلام ز س” والمحبوس على ذمة قضية سرقة مسروقات ذهبية، مصرعه داخل مركز شرطة شبين القناطر، وتم نقل المتوقي إلى مستشفي شبين القناطر والتي أقرت وفاة المواطن نتيجة أزمة قلبية، ولكن أهالي المتوقي رفضوا تسلم الجثة بعد معاينة النيابة والتي طلبت ندب طبيب شرعي لوجود شبهة جنائية في الوفاة.

لذلك تجمهر أهالي المتوقي، واتهموا أجهزة الشرطة بتعذيبه وتسببوا في وفاة المحبوس نتيجة تعرضه لكم كبير من التعذيب، وتم تحرير محضر بالوفاة وتم تحرير محضر ضد أجهزة الشرطة والقائمين والعاملين بمركز شرطة شبين من إفراد الشرطة الذين تعاملوا مع المتهم، وتم اتهامهم بتعذيبه، وأمرت النيابة بندب الطب الشرعي وتشريح الجثة، وبيان إذا كان الشاب تعرض لتعذيب من عدمه.

وأوضح احد أقارب المتوقي وهو عمه ويدعي سليمان الوكيل، أن ابن أخوه تم القبض عليه منذ عدة أيام بتهمة سرقة مصوغات ذهبية من منزل احدي السيدات بعزبة الوكلاء والتابعة لمركز شبين بالقناطر، وبعد تواجده في المركز أو قسم الشرطة لفترة أو لعدة أيام تم إبلاغهم بوفاته نتيجة تعرضه لازمة قلبية.

وأضاف عم المتوفى بعد معاينة النيابة للجثة وجدت أثار تعذيب ووجدت احتمال وجود شبهة جنائية في الحادث، وهو الأمر الذي يؤكد وجود شبهة جنائية وتعرضه للتعذيب داخل القسم على يد رجال الشرطة، وطالب عم المتوفى بمحاسبة المتورطين في هذه الواقعة.

بينما نفى مصدر أمني مسؤول بمركز شرطة شبين القناطر تعرض المتوفى للتعذيب، وأكد أن المتهم تعرض لأزمة صحية مفاجئة وقع على اثرها جثة هامده و تم نقله على أثرها للمستشفى وحاولوا انقاذه لكن وافته المنية وان التحقيقات سوف تكشف ملابسات الواقعة وذلك بعد  أن تولت النيابة التحقيق.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: