شئون خارجية

فُتح التحقيق في قضية مقتل جزائري في سجن إسباني

كتب لزهر دخان
من بين مئات المهاجرين الذين وصلوا إلى إسبانيا بحرا ً .بشكل غير شرعي منذ تشرين الأول نوفمبر 2017 م من يشغل الشرطة الإسبانية حليا . والحقيقة تكمن في السؤال عنها .وهي إلى غاية الأن غامضة حتى تعرف شرطة إسبانيا من قتله . لآن سجنها الذي تحتجز فيه الغير شرعين .فيه حالة قتل تعرض لها رجل من جنسية جزائرية.
وفي تقرير الشرطة الإسبانية ورد هذا المقتطف(“فتح تحقيق لتوضيح ظروف وفاة هذا النزيل الذي يبلغ من العمر 36 عاما ويحمل الجنسية الجزائرية”.)
الشرطة أكدت أن عناصرها علموا أن موظفين في قطاع الخدمات في السجن عثروا على النزيل الجزائري ميتا ً.في غرفته التي كانت مخصصة له . وجاء في تقريرها هذا المقتطف الأخر “مسؤولين مكلفين بالمراقبة عثروا على جثة القتيل داخل غرفته” وفي كلام الصحافة ما أشار إلى أن عملية إنعاش القتيل قصد إنقاضه فشلت.
وفي تفاصيل هذا النبأ يمكننا أن نضيف أن الشرطة قالت أن الجثة وجدت في السجن الموجود في منطقة أرخيدوريا .الذي سخرته وزارة الداخلية الإسبانية ليكون سجن للإحتجاز الإداري .وهو يقع في ألخيدوريا بمدينة ملقا الإسبانية الواقعة في الأندلس.
وتعتبر الحصة الجزائرية في سن أرخدوريا كبيرة نسبيا لآنه يحتوي على 500نزيل من بينهم القتيل .الذي وضعته المحكمة في السجن منذ 20 نوفمبر إلى 20 ديسمبر من العام الجاري . وهذا في ظل تهديد ونديد من قبل المنظمات الراعية للإنسان والناشطة في مجال حقوقه.

ويعتبر السجن مريح نسبيا لآنه مزود ب”حمامات وتدفئة وأسرّة وقاعات رياضية”.
خوان إيغناسيو زويدو وزير الداخلية الإسباني وجاء على لسانه تصريح غير مريح بالنسبة لللاجئين “لا يمكننا قبول بقاء هؤلاء الأشخاص أحرارا بذريعة وصولهم في مراكب”.
وفي الحصيلة الإجمالية قتل من المهاجرين في العام الجاري 223 بعدما وصلوا إلى إسبانيا . وقد إرتفع عدد من وصلوا إليها إلى 21468 شخصاً في السنة الحالية وحدها . أما إجمالي من قتل في البحر الأبيض المتوسط قادما من ضفته الجنوبية فقد بلغ أكثر من 3000 شخص حسب التقارير الأممية .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: