تحقيقات

بالصور استغاثة إلى وزير الصحة ..وحدة صحية تخدم ثلاث قرى بدون أطباء ببنى سويف والمرضى يستغيثون

كتبت صفاء صلاح الدين

يعاني سكان وأهالي شرق النيل التابعة لمركز الفشن بمحافظة بني سويف، والتي يسكنها أكثر من 25000. نسمة ، من تدني الخدمات بالقرية وتدهور الوحدة الصحية، الأمر الذي جعل اهالى قرية الحيبه جنوب محافظة بنى سويف ترفع صوتها للشكوى، موقع وجريدة “مصر بوست” الإخبارية   يرصد معاناة أهالي قرية الحيبة ببنى سويف وتوابعها ، وردود فعلهم، حول غياب الأطباء عن الوحدة الصحية بالقرية

غياب الطبيب :

في البداية يقول عبد الله حسن مزارع ،وأحد سكان قرية الحيبة شرق النيل بمحافظة بنى سويف بنى سويف ،أننا نعانى من سوء الوحدة الصحية والإهمال بها ، وعدم تواجد دكتور الوحدة بصفة مستمرة ،علما بان الوحدة تخدم ثلاث قرى تابعة لمركز الفشن وهى الحيبة والعجرة ودير الحديد ، ولا يوجد مكان أخر غير الوحدة نلجأ للعلاج به .

ويضيف أن دكتور الوحدة يستغل عمله لأهدافه ومصلحته الشخصية ويعالج المرضى بجوار الوحدة بكشف مدفوع الأجر وليس أمامنا بديل أخر، رغم الشكوى المتكررة للمسئولين بمحافظة بنى سويف، والرقابة  منذ شهرين أغلقت الوحدة لعدم تواجد الطبيب وتم تحويله للتحقيق دون فائدة .

وتضيف عيده سيد فلاحة أحد أهالي قرية العجرة ، إن أهالي القرية يستغيثون بالمسئولين  من عدم وجود طبيب بالوحدة الصحية، مشيرة إلى أن معظم أهالي القرية ظروفهم لا تسمح بتأجير معدية  خاصة للذهاب بها إلى مستشفى الفشن أو تأجير سيارة للذهاب لمستشفى بني سويف بالطريق الصحراوي عندما يكون شخصًا مريض، مطالبة بسرعة توافر طبيب مستدام بالوحدة ومجزاة الطبيب المقصر في عمله .

ويناشد  عبد التواب صالح ، مزارع، وكيل وزارة الصحة ببني سويف والمسؤولين برفع المعاناة عن الفقراء الذين لا يجدون حق الكشف أو العلاج عند طبيب خارج القرية، لافتًا إلى أن الوحدة الصحية هي السبيل الوحيد لمعالجة المرضى بالقرية.

إهمال:

ويضيف محمد سعيد ، من محافظة بنى سويف قرية الحيبةأن لديه شقيقته متزوجة بقرية دير الحديد ، وتبعد مسافة كيلوعن الحيبة،  وجاءت لتضع وليدها في الوحدة الصحية بالقرية، ولكننا لم نجد أي أحد في الوحدة لإسعافها، ولولا لاحقناها على مستشفى الفشن المركزى وتوفرت معدية في ذلك الوقت لكانت توفت هي أو طفلها، أو حدث مضاعفات، قائلًا ” الوحدة الصحية  في قريتنا وجودها زى عدمها”.

ويوضح احمد حسن،فلاح، من محافظة بنى سويف قرية الحيبه أن الوحدة الصحية بالقرية  في أغلب الأحيان لا يتواجد بها غير موظف وعامل، موضحًا أن الوحدة لا يتواجد بها غير تطعيمات الأطفال وتكون يوم واحد فقط في الأسبوع، قائلًا “الوحدة لا فيها متابعة ولا أدوية ولا حتى سرنجة واحدة”، رغم انها مجهزة والمفترض بها كل الإمكانيات عالية الجودة .

 معاناة :

ويتابع حسن،  أن من يمرض أو يتعرض لظرف صحي طارىء يذهب إلى مستشفى ببنى سويف العام شرقا من خلال الطريق الصحراوى والمسافة تعتبر صعبة لكنها أرحم  عن عبور البحر ليلا في عدم وجود معديات ، وهو أمر صعب وخطر على المرضى، قائلًا “يرضي ربنا الكلام ده، كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته”.

ويشير عبد الحميد جاد صياد من محافظة بنى سويف قرية الحيبه منذ يومين، تعرضت زوجة أحد أهالي القرية لأزمة صحية بعد منتصف الليل ولم نجد من يسعفها  ، لان الوحدة الصحية كانت مغلقة،  متسائلًا “هل يوجد مكان لعلاج المرضي يشتغل وردية واحد “ حتى الحادية عشر ويغلق أبوابه طوال اليوم .

رد مسئول:

من جانبه قال الدكتور عبد الناصر حميدة، وكيل وزارة الصحة ببني سويف، إن الوحدة الصحية بها طبيب وتم غلقها من فترة من قبل الرقابة الإدارية نتيجة التغيب عن العمل والتقصير  ،لافتا أن  معظم الوحدات الصحية تعاني من عدم وجود طبيب متوافر بصفة مستمرة، وذلك بسبب وجود عجز شديد في الأطباء، لذلك يتم انتداب طبيب لكل وحدة صحية للعمل 3 أيام في الأسبوع، وهناك في إطار العديد من الخدمات التي تقدم في الوحدة الصحية،مضيفا  أنه سيتابع المشكلة ويحاول حلها أو أيحاد بديل .

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: