اخبار مصراخر الاخبارالشرقية

اول تصريح من المهندس المتهم في القضية المشهورة إعلاميا بواقعه طفل الزقازيق بعد إخلاء سبيله من النيابة

1 أبريل 2018

بعد الواقعة الذي اثارت جدلا  كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض القنوات خلال الأيام القليلة الماضية والتي اتهم فيها مهندس مدني وضابط إحتياطي بالجيش المصري يدعي “احمد عسكر ” حيث اتهمت فيها سيدةضابط،احتياط،بالجيش،المصري انه قام بالقاء طفلها الرضيع اثناء مشاجرة نشبت بينهما علي خلفية قيامه بمعاكستها لفظيا علي حد اقوالها اثناء سيرها حاملة طفلها الرضيع ونشوب مشاجره بينهما وصلت للاشتباك بالأيدي بالقرب من منطقة عمر افندي بالزقازيق
ويذكر أيضا انه انتشرت عدة فيديوهات لسيدة وزوجها يصرخان ويعتزمون القيام بوقفة احتجاجية امام مبنى ديوان محافظة الشرقية مطالبين الاستعانة بالجهات المعنية مرددين” الضابط قتل ابننا مؤكدين انه قام بالقاؤه من يد والدته وضربه وداس عليه وان الطفل نقلّ في حالة خطرة يصارع الموت علي حسب رواياتهم حتي وانه قد ترددت اقاويل قوية ان الطفل قد توفي حتى انتشار صور له علي قيد الحياة وظهور والده في فيديو حاملا الطفل ويصرخ في يده و مصابا بتقرحات في وجهه مدعي إن الطفل بالعناية المركزة وطالب بحق ابنه فقط ولا،علاقة له لما،تم نشره على صفحات التواصل الاجتماعي .
وهو ما أثار موجة غضب كبيرة علي مواقع التواصل الاجتماعي وانقسم الناس بين مؤيد  ومطالب بمعاقبة الضابط، وبين معارض وغير مقتنع بالواقعة نظرا للغموض الظاهر في الفيديوهات وعدم تأثر الأب بتعب ابنه وتركيزة فقط في تصوير الفيديوهات بدلا من الذهاب باابنه الي المستشفي وعلق الكثير من الناس بكذب وغموض الواقعة مطالبين العدالة بإظهار حقيقه الأمر حيث ان الواقعة انتشرت بشكل كبير جدا واستغلتها بعض القنوات الإرهابية لتعطي الواقعة جانب سياسي مغرض خاصة وأن الواقعة حدثت في وقت الانتخابات الرئاسية المصرية .
ويذكر ان الضابط المتهم في الواقعة ألتزم الصمت تماما معلنا انه يحترم القانون ولن يتحدث إلا بعد العرض علي النيابة وورود تحريات المباحث معلنا انه لديه العديد من الأدلة والمفاجآت في الواقعة ولكن بعد انتهاء التحقيقات
وبعد عرضه علي نيابة جنوب الزقازيق وورود تحريات المباحث وتفريغ الكاميرات الموجودة بمكان الواقعة تم إخلاء سبيلة من النيابة بعدها بعدة ساعات خرج الضابط المتهم عن صمته معلنا علي صفحته الشخصية انه سيعرض فيديوهات الواقعة المقدمة للنيابة ليحكم الناس بأنفسهم وأنه يريد حقه وردا لسمعته بعد الافتراء عليه والتشهير به وجاء تصريحه كما يلي :
#التزمت الصمت .. ولم اتحدث بغير دليل تم الافتراء عليا والاساءه بي
وانتظرت تفريغ الكاميرات وتحريات المباحث وتم ظهور الحق بحمد الله #واخلاء سبيلي من النيابه بواقعه الاعتداء ع الطفل
#ساواليكم بفيديو الواقعه وبيانات الحادث بالتفصيل
#وياريت ذي ما دورتوا ع حقهم دوروا ع سمعتي اللي ضاعت
#قضيه رد شرف.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: