مقالات راي

الإعلام والدعاىة السلبية سبب انتشار لعبة الحوت الأزرق بين الأطفال في مصر

لم يكن أحدا في مصر يعرف ما هي لعبة الحوت الأزرق قبل حادث انتحار نجل حمدي الفخرانى، ولكن الدعاية والإعلام المصري والصحف المصرية والمواقع الالكترونية ومختلف وسائل الإعلام المصري بدأت تروج للعبة الحوت الأزرق بشكل كبير بعد هذا الحادث وهو ما يسمي الدعاية السلبية .

من المعلوم لدى الجميع أن هدف تناول قضية الحوت الأزرق في الإعلام المصري هو التحذير والتنبيه من مخاطر اللعبة التي انتشرت بين الأطفال والشباب وأصبح لها ضحايا كل يوم في جميع محافظات مصر.

ولكن لأننا شعب فضولي ولأننا شعب له طبيعة خاصة في أنا كل ممنوع مرغوب، وأننا لدينا دائما حب التطلع والفضول وهو شي غريزي فبعد أن كثر الحديث عن لعبة الحوت الأزرق، بدا الكثير من الأطفال يبحث عن هذه اللعبة والبدا الكثير منهم يحاول التجربة وبدا معدل البحث عن هذه اللعبة في جوجل يحقق اعلي معدلاته في البحث في مصر .

فبدلا امن أن تقوم الحكومة المصرية بمنع هذه اللعبة لحماية أطفلنا وشبابنا من مخاطر مثل هذه الألعاب الالكترونية الخطرة، ركز الإعلام هدفه في نشر تفاصيل اللعبة مما زاد الفضول عند الأطفال والشباب إلى معرفة وتجربة لعبة الحوت الأزرق والتي تمكنت منهم وأصبح لها ضحايا أكثر من الأول

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: