التخطي إلى المحتوى

كتب/محمود الطقش

فى كثير من الأزمنة، والأوقات تزامننا العديد من الروايات التى لا يجب أن تندثر، وتستتر ولا بد من روايتها، وقصها على الجميع، ومن منطلق «لقدكان فى قصصهم عبرة» ما أرويه لكم

حيث أقص عليكم قصة يشهد عليها كلا من الحاج “أشرف البدري” وأخي “مختار البني” لأنهم هم من أبلغوني هذا الخبر.

وتقول السيدة “كريمة العربي” إبنة العصبة الهاشمية وإبنة السيد “محمد أبو الفتوح العربي”حينما كان أخي “مختار الطهطاوي” يبني قبه مدخل ساحة الإمام “علي” وكان أول مره يبني قباب، وقد وكل إليه السيد “أحمد الفاتح العفيفي”، والسيد “علي البدرى”، والسيد “أحمد البدوى” عمل قباب المدخلين للبوابات.

فحينما مختار يبني القبه، وكان معه أشرف البدري يساعده، فوجدوا ورقه طائره فوقهم وهم فوق السلالم، ومندمجين في البناء، حيث وجدوا في الورقه التى وقعت عليهم نصا مكتوب فيه
«أشكر مختار وأشرف البدري علي مجهودهم في عمل القباب… والإمضاء
محمد ابو الفتوح العربي الإدريسي»

تقول الشريفة أتى إلي مختار بتلك الورقة وقصوا عليا نا حدث معهم بالحرف.

تضيف السيدة كريمة العربي أنه منذ وقتها
ومختار أستاذ في عمل القباب، وكان أول مره يعمل قباب في ساحه الإمام علي وبعد ذلك فتح الله عليه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: