حقيقة نبؤة ابراهيم بن سالوقية التى تقول بنهاية العالم في مارس 2020 بزلزال

0 155

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات الفيس بوك ورقة او منشور زعموا انها لمورخ قديم يدعى ابراهيم بن سالوقية والورقة تشير الى ان نهاية هذا الزمان او نهاية العالم في مارس 2020 وان هناك زلزلزال قادم سوف ينهي على العالم

الا ان بعض الباحثين في التاريخ ردوا على متداولي هذا المنشور ردا تاريخيا فقالوا ” بكل تأكيد لا يوجد أي سند على حقيقة تلك النبؤة المزعومة، حيث لا وجود للكاتب المزعوم ” إبراهيم بن سالوقيه”، بل وأن الكتاب لكاتب آخر المؤرخ ابى الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي وهو مؤرخ اسلامي توفي عام ٣٤٦ هجريا ويرصد الكاتب العديد من عجائب الزمان والبلدان، ولعل أبرزها سحر الكهنة ودورهم في مختلف الأحقاب، ووصفه المؤرخين القدماء بأصحاب الخيال الواسع، ومدى التقدم الذي فعله الفراعنة في مصر والإسكندرية.

ووفقًا للمنشور فأن المقتطفات من كتاب أخبار الزمان صفحة 365، والحقيقة أن عدد صفحات الكتاب 278 صفحة فقط.

وعن جملة “حتى إذا تساوى الرقمان (20=20)”، فالكتاب المذكور لم يكتب الرقم 20 ولا أي رقم آخر، وعن جملة ارتقبوا شهر مارس، فهذه الأشهر لم تكن معروفة بهذه الأسماء في ذلك الوقت.

وعن الكتاب فأنه لم يتطرق إلى أي نبؤة عن نهاية العالم، بل اقتصرت كل موضوعاته عن رصد التاريخ القديم بمختلف بلدان العصر القديم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق